sun101.yoo7.com
 
مكتبة الصورالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المرأة الفتحاوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتحاوية ماردة
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 336
العمر : 28
البلد : الخليل
العمل/الترفيه : طالبة جامعية
المزاج : رايقة ..عصبية ..ما بحب نقل الكلام..غير متشائمة
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: المرأة الفتحاوية   الأربعاء أغسطس 13, 2008 8:12 pm

وددت أن أكتب عنك يا امرأة غير النساء يا وردة تعطي عبقاً، تنثر وروداً، تنثر رائحة تختلف عن عطور الدنيا، يا شمعة مضيئة تحترق كل ثانية لتنير الدرب للأبطال، وددت أن أكتب عنك يا صابرة، يا ثائرة، يا مجاهدة، يا أنثى، يا رجل، يا مناضلة...
وددت أن أكتب عنك.. ولكن معذرة أيتها الفتحاويه مهما كتبت فلا أوفيك حقك... فأنا عاجز.. عاجز.. عاجز.. فاعذريني ان قصرت.. وسامحيني ان أغفلت ...
مَنْ أنتِ؟؟ سنرى. يا سنديانة النساء دون منازع.
أنت الفتحاويه الأبية التي دفعت بنفسها وبأطفالها وإخوانها وزوجها للدفاع عن المقدسات، الأرض، العرض، والوطن.
تلك المناضلة التي تسطر يومياً حروفاً من نورٍ ونار في كتاب مسيرتها النضالية، تلك الأم الرؤوم والزوجة الخصبة المنجبة للأطفال الأبطال أبطال الحجارة.. هؤلاء الأطفال الأبطال الذين سحقوا قوة شارون وما زالوا يلقينونه دروساً لن ينساها مدى الحياة إذا عاش أكثر من ذلك. هؤلاء الذين يحملون الحجارة مقابل الدبابة، وصدورهم مشرعة مقابل المدرعة والمروحية...
المرأة الفتحاويه هي أم الشهيد، وزوجة الشهيد، وأخت الشهيد وابنة الشهيد هي الباسلة، المتعلمة، المثقفة، الداعمة، المعطاءة هي أخت الرجال، وابنة الرجال مكياجها الإيمان بالله أحلامها عودة أرضها المغتصبة، آمالها طرد المستعمرين الأوغاد، كحل عينيها تراب وطنها دعاؤها النصر..
النصر يا رب... غذاؤها تراب الأرض الطاهرة، ملابسها تراث فلسطيني يتحدى الزمن لا يندثر، عقلها مفتاح شهادة واستبسال وعدم خضوع. يداها ممدودتان للعطاء أينما كانت، قدماها لا تسيران إلا في طريق النصر، لسانها لا ينطق إلا بالحرية والاستقلال، رجاؤها إجلاء الصهاينة الأنذال من الأرض العربية.
تلك هي المرأة الفتحاويه.. ابنة الزيتون والصنوبر والبرتقال، ابنة الشموخ والعز والرفعة، ابنة النضال والجهاد وقساوة الأيام، ابنة صروف الدهر، وأم الشهداء.... تلك هي الباسلة، المعطاءة، الواعية القادرة على العطاء.. في كل وقتٍ وفي كل حين... لا تهاون عندها، لا تخاذل لا وقت للنوم والتلفزيون والحديث عبر الهاتف... وقتها ثمين.. ملطخ بالدماء..
زغرودة على شفاهها ليل نهار سنعود.. وتعود القدس للعرب.
نحييك يا أخت ابا عمار وأم محمد الدرة، ووفاء إدريس وسناء محيدلي، وجميلة بوحيرد، وأم أشرف وبلال وعبدالمنعم وإيمان حجو وعائشة وفاطمة وعمرو خالد وأمجد وغيرهم كثيرون ممن أضاءوا باستشهادهم تاريخ العرب والمسلمين.
نحييك يا من تعانقين الأرض صبح مساء، وتكتحلين بها، نحييك يا شقيقة الرجل، وابنة الرجل وأم الرجل، ومرضعة الرجال.. نحييك يا من لا تهابين الأعداء، وتحترمين الأصدقاء، وتحبين الشرفاء أيتها المقدامة دوماً إلى العلياء.. تنادين ابا اياد وابا جهاد وأختك الخنساء...
نحييك يا غالية ونعلم علم اليقين أن العزاء ممنوع في زفاف ابنك الشهيد للقبر... وأن طفلك الصغير البطل رغم فقء عينيه لا يزال يرى طريق العودة للوطن قريباً فيمسك بالحجر ورغم شلل جنبه الأيمن يضرب بيده اليسرى ولا يستكين ولا يهدأ... وأن طفلك الآخر يفتح صدره للصهيوني ويقول له:
اضرب فأنا لا أهابك لا أخافك.. لا أخاف دباباتك.. ويردد بكل فخر واعتزاز (بالملتوف.. بالملتوف بعد اليوم ما في خوف).
نحييك يا ابنة القدس، والخليل، وعكا ويافا وحيفا.
نحييك يا ابنة نابلس وغزة وجنين وأريحا، وبئر السبع.
نحييك يا ابنة اليرموك وحطين وعين جالوت ومرج دابق.
نحييك يا ابنة الانتفاضة الباسلة، يا منجبة أبطال الحجارة.. نحييك.. نحييك نحييك فأنت الأم حقاً، والأخت حقاً، والزوجة حقاً، والابنة حقاً، والمربية المنجبة للأبطال حقاً وأنت من تستحقك فلسطين.

وبعد..
في كل زمان ومكان تتكرر الصورة، ولكن صورتك أيتها المناضلة ستبقى خالدةً مدى الزمان.. قدوةً، وردةً لا تذبل بل تزداد عبقاً كل يوم.
لحظة دفء:
حقاً إنك ابنة فتح .. أرض المقدسات، أرض العرب، أرض كنعان، أرض القدس الغالية وابنة القدس الغالية التي تغنى بها الشعراء..
مريت بالشوارع.. شوارع القدس العتيقة قدام الدكاكين.. اللي بقيت من فلسطين وعطيوني مزهرية.. قالوا لي هايده هدية من الناس الناظرين.

خلي الغنية تصير عواصف وهدير
يا صوتي ضلك طاير.. زوبع بها الضماير
خبرهم عللي صاير.. بلكي بتوعى الضماير
خبرهم عللي صاير.. بلكي بيوعى الضمير



_________________
في حياتي تعلمت : أحب _أبتسم_أسامح_أخلص_أفرح_أحزن_أشتاق_أندم_أحلم _أتعب_أغار_أحتار_أيأس_أطفش_أسرح_......... بس ما تعلمت كيف أنساك
تحياتي( أميرة الساهر)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المرأة الفتحاوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي شمس الوحدة :: الأقسام الأدبية :: المنتدي العام-
انتقل الى: